عبق التواصل
مرحبا بك الزائر العزير بعد اطلاعك على المنتدى يسعدنا ويشرفنا بانضمامك الى منتداك الاول ولك فائق الشكر والتقدير

عبق التواصل

الموقع الرسمى لأبناء القريه 20
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا زائرنا الكريم تفضل بالتسجيل شبكة منتديات القريه عشرين تتشرف بانضمامكم اليها

مبروك قروب واتساب القريه عشرين بانجازاتهم المحققه
واتساب القريه عشرين يبشار اكبر انجاز مشروع طريق معبد يربط القريه عشرين بحلفاج
تشيد او حفر بئر مياه شرب عبر واتساب عشرين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
الخطاب
المواضيع الأخيرة
يونيو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
اليوميةاليومية
التواجد بالمنتدى والمشاركات
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط عبق التواصل على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 سعيد بن زيد بن عمرو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوهزاع الدقنسابي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 874
نقاط : 2962
مرسئ : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
الموقع : شبكة منتديات القريه عشرين
العمل/الترفيه : المدير العام

مُساهمةموضوع: سعيد بن زيد بن عمرو    الأحد أبريل 06, 2014 9:40 pm

ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ
ﺇﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻧﻔﻴﻞ ﺍﻟﻘﺮﺷﻲ ﺍﻟﻌﺪﻭﻱٌّ
ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﺍﻟﻤﺸﻬﻮﺩ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﻴﻦ ﺍﻷﻭﻟﻴﻦ ﺍﻟﺒﺪﺭﻳﻴﻦ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ ﻭﺭﺿﻮﺍ ﻋﻨﻪ .
ﺷﻬﺪ ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﻭﺷﻬﺪ ﺣﺼﺎﺭ ﺩﻣﺸﻖ ﻭﻓﺘﺤﻬﺎ ، ﻓﻮﻻّﻩ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪﺓ ﺑﻦ
ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ ، ﻓﻬﻮ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﺩﻣﺸﻖ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﺔ.
ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﻣﻤﻦ ﻓﺮّ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﺍﻷﺻﻨﺎﻡ ، ﻭﺳﺎﺡ ﻓﻲ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺸﺎﻡ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ،
ﻓﺮﺃﻯ ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ ﻭﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ، ﻓﻜﺮﻩ ﺩﻳﻨﻬﻢ ، ﻭﻗﺎﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻦ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﻈﻔﺮ ﺑﺸﺮﻳﻌﺔ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ
ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ، ﻭﻻ ﺭﺃﻯ ﻣﻦ ﻳﻮﻗﻔﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﺭﺃﻯ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺶ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺚ .
ﻋﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺑﻨﺖ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻗﺎﻟﺖ : ﻟﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ﺑﻦ ﻧﻔﻴﻞ ﻗﺎﺋﻤﺎً ﻣﺴﻨﺪﺍً ﻇﻬﺮﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﻳﻘﻮﻝ : ﻳﺎ
ﻣﻌﺸﺮ ﻗﺮﻳﺶ ! ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﻓﻴﻜﻢ ﺃﺣﺪٌ ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻦ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻏﻴﺮﻱ . ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺤﻲ ﺍﻟﻤﻮﺅﻭﺩﺓ ، ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻠﺮﺟﻞ ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ
ﻳﻘﺘﻞ ﺍﺑﻨﺘﻪ : ﻣﻪ ! ﻻ ﺗﻘﺘﻠﻬﺎ. ﺃﻧﺎ ﺃﻛﻔﻴﻚ ﻣﺆﻧﺘﻬﺎ، ﻓﻴﺄﺧﺬﻫﺎ ، ﻓﺈﺫﺍ ﺗﺮﻋﺮﻋﺖ ، ﻗﺎﻝ ﻷﺑﻴﻬﺎ : ﺇﻥ ﺷﺌﺖ ، ﺩﻓﻌﺘﻬﺎ
ﺇﻟﻴﻚ ، ﻭﺇﻥ ﺷﺌﺖ ، ﻛﻔﻴﺘﻚ ﻣﺆﻧﺘﻬﺎ .
ﻋﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺃﻥ ﻭﺭﻗﺔ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﻟﻮ ﺃﻋﻠﻢ ﺃﺣﺐ ﺍﻟﻮﺟﻮﻩ ﺇﻟﻴﻚ ، ﻋﺒﺪﺗﻚ ﺑﻪ ، ﻭﻟﻜﻨﻲ ﻻ ﺃﻋﻠﻢ ، ﺛﻢ ﻳﺴﺠﺪ
ﻋﻠﻰ ﺭﺍﺣﺘﻪ.
ﻋﻦ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﺭﺛﺔ ﻗﺎﻝ : ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻊ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻭﻫﻮ ﻣﺮﺩﻓﻲ ... ﻓﻲ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺤﺮ ، ﺣﺘﻰ
ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺎ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺍﺩﻱ ، ﻟﻘﻲ ﺯﻳﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮﻭ ، ﻓﺤﻴّﻰ ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺍﻵﺧﺮ ، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻣﺎ ﻟﻲ
ﺃﺭﻯ ﻗﻮﻣﻚ ﻗﺪ ﺷﻨﻔﻮﺍ ﻟﻚ ، ﺃﻱ : ﺃﺑﻐﻀﻮﻙ ؟ ﻗﺎﻝ : ﺃﻣﺎ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺇﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻨﻲ ﻟﻐﻴﺮ ﻧﺎﺋﺮﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﻲ ﺇﻟﻴﻬﻢ ، ﻭﻟﻜﻨﻲ
ﺃﺭﺍﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺿﻼﻟﺔ ، ﻓﺨﺮﺟﺖ ﺃﺑﺘﻐﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ، ﺣﺘﻰ ﻗﺪﻣﺖ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺒﺎﺭ ﺃﻳﻠﺔ ، ﻓﻮﺟﺪﺗﻬﻢ ﻳﻌﺒﺪﻭﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻳﺸﺮﻛﻮﻥ
ﺑﻪ ، ﻓﺪُﻟﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺷﻴﺦ ﺑﺎﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ، ﻓﻘﺪﻣﺖ ﻋﻠﻴﻪ ، ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻪ ، ﻓﻘﺎﻝ : ﺇﻥ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺭﺃﻳﺖ ﻓﻲ ﺿﻼﻟﺔ ، ﺇﻧﻚ ﻟﺘﺴﺄﻝ
ﻋﻦ ﺩﻳﻦ ﻫﻮ ﺩﻳﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﻼﺋﻜﺘﻪ ، ﻭﻗﺪ ﺧﺮﺝ ﻓﻲ ﺃﺭﺿﻚ ﻧﺒﻲ ، ﺃﻭ ﻫﻮ ﺧﺎﺭﺝ ، ﺍﺭﺟﻊ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺍﺗﺒﻌﻪ ، ﻓﺮﺟﻌﺖ ﻓﻠﻢ
ﺃﺣﺲ ﺷﻴﺌﺎً … ﺛﻢ ﺗﻔﺮﻗﺎ ، ﻭﻣﺎﺕ ﺯﻳﺪ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﺒﻌﺚ ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻳﺄﺗﻲ ﺃﻣﺔ ﻭﺣﺪﻩ .
ﻭﺍﻣﺮﺃﺓ ﺳﻌﻴﺪ ﻫﻲ ﺍﺑﻨﺔ ﻋﻤﻪ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺃﺧﺖ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ، ﻭﺃﺧﺘﻪ ﻋﺎﺗﻜﺔ ﺯﻭﺟﺔ ﻋﻤﺮ .
ﺃﺳﻠﻢ ﻗﺒﻞ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺩﺍﺭ ﺍﻷﺭﻗﻢ ، ﻭﻫﺎﺟﺮ ﻣﻊ ﺯﻭﺟﺘﻪ ، ﻭﻛﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﺳﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ .
ﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﺑﺪﺭﺍً ﻷﻧﻪ ﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﺑﻌﺜﻪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻫﻮ ﻭﻃﻠﺤﺔ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ
ﻳﺘﺠﺴﺴﺎﻥ ﺃﺧﺒﺎﺭ ﻗﺮﻳﺶ ﻓﻠﻢ ﻳﺮﺟﻌﺎ ﺣﺘﻰ ﻓﺮﻍ ﻣﻦ ﺑﺪﺭ ﻓﻀﺮﺏ ﻟﻬﻤﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﺴﻬﻤﻬﻤﺎ
ﻭﺃﺟﺮﻫﻤﺎ ، ﻭﺷﻬﺪ ﺃﺣﺪﺍً ﻭﺍﻟﺨﻨﺪﻕ ﻭﺍﻟﺤﺪﻳﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ .
ﻭﺭﺩﺕ ﻋﺪﺓ ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﻓﻲ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺠﻨﺔ ، ﻭﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ.
ﻋﻦ ﻫﺸﺎﻡ ﺑﻦ ﻋﺮﻭﺓ ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ : ﺃﻥ ﺃﺭﻭﻯ ﺑﻨﺖ ﺃﻭﻳﺲ ﺍﺩﻋﺖ ﺃﻥ ﺳﻌﻴﺪﺍً ﺃﺧﺬ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﺃﺭﺿﻬﺎ ، ﻓﺨﺎﺻﻤﺘﻪ ﺇﻟﻰ
ﻣﺮﻭﺍﻥ ، ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻌﻴﺪ : ﺃﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﺁﺧﺬ ﻣﻦ ﺃﺭﺿﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻤﻌﺖ ﻣﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ،
ﺳﻤﻌﺘﻪ ﻳﻘﻮﻝ : " ﻣﻦ ﺃﺧﺬ ﺷﻴﺌﺎً ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺽ ﻃﻮﻗﻪ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﻊ ﺃﺭﺿﻴﻦ " ﻗﺎﻝ ﻣﺮﻭﺍﻥ : ﻻ ﺃﺳﺄﻟﻚ ﺑﻴﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﻫﺬﺍ ،
ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻌﻴﺪ : ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺎﺫﺑﺔ ﻓﺄﻋﻢ ﺑﺼﺮﻫﺎ ، ﻭﺍﻗﺘﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﺭﺿﻬﺎ . ﻓﻤﺎ ﻣﺎﺗﺖ ﺣﺘﻰ ﻋﻤﻴﺖ ، ﻭﺑﻴﻨﺎ ﻫﻲ
ﺗﻤﺸﻲ ﻓﻲ ﺃﺭﺿﻬﺎ ﺇﺫ ﻭﻗﻌﺖ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﺓ ﻓﻤﺎﺗﺖ.
ﻗﻠﺖ - ﺃﻱ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ - : ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳﻌﻴﺪﺍً ﻣﺘﺄﺧﺮﺍً ﻋﻦ ﺭﺗﺒﺔ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻭﺍﻟﺠﻼﻟﺔ ، ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺗﺮﻛﻪ ﻋﻤﺮ
ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻟﺌﻼ ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻪ ﻓﻴﻪ ﺷﺎﺋﺒﺔ ﺣﻆ ﻷﻧﻪ ﺧﺘﻨﻪ ﻭﺍﺑﻦ ﻋﻤﻪ ، ﻭﻟﻮ ﺫﻛﺮﻩ ﻓﻲ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﻟﻘﺎﻝ ﺍﻟﺮﺍﻓﻀﻲّ :
ﺣﺎﺑﻰ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻪ . ﻓﺄﺧﺮﺝ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻟﺪﻩ ﻭﻋﺼﺒﺘﻪ ، ﻓﻜﺬﻟﻚ ﻓﻠﻴﻜﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻠﻪ.
ﻣﺎﺕ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺯﻳﺪ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﻖ ، ﻓﻐﺴﻠﻪ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺎﺹ ، ﻭﻛﻔﻨﻪ ، ﻭﺧﺮﺝ ﻣﻌﻪ.
ﺗﻮﻓﻲ ﺳﻌﻴﺪ ﺳﻨﺔ ﺇﺣﺪﻯ ﻭﺧﻤﺴﻴﻦ ، ﻭﻫﻮ ﺍﺑﻦ ﺑﻀﻊ ﻭﺳﺒﻌﻴﻦ ﺳﻨﺔ ، ﻭﻗﺒﺮ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ .

_________________
ﻛﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﻌﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴل وﺍﺗﺮﻙ ﻭﺭﺍﺀﻙ ﻛﻞ ﺍﺛﺮ ﺟﻤﻴﻞ ﻓﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺍﻻ ﺿﻴﻮﻑ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑ ﺍﻻ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ
لا اله الا الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/app/basic/111256749054740632836
 
سعيد بن زيد بن عمرو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبق التواصل  :: المنتديات :: رجال خالدون-
انتقل الى: