عبق التواصل
مرحبا بك الزائر العزير بعد اطلاعك على المنتدى يسعدنا ويشرفنا بانضمامك الى منتداك الاول ولك فائق الشكر والتقدير

عبق التواصل

الموقع الرسمى لأبناء القريه 20
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا زائرنا الكريم تفضل بالتسجيل شبكة منتديات القريه عشرين تتشرف بانضمامكم اليها

مبروك قروب واتساب القريه عشرين بانجازاتهم المحققه
واتساب القريه عشرين يبشار اكبر انجاز مشروع طريق معبد يربط القريه عشرين بحلفاج
تشيد او حفر بئر مياه شرب عبر واتساب عشرين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
الخطاب
المواضيع الأخيرة
» تعرف على انواع الوحدات السكنية اذا كنت تبحث عن السكن والاستثمار الراقي
الإثنين يوليو 09, 2018 1:32 pm من طرف mostafa magdy

» الصعوط بالسين ولا الصاد
الجمعة يونيو 29, 2018 4:58 pm من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» عمدة سونقي الاستاذ / سالي قاسم
الجمعة يونيو 08, 2018 4:49 pm من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» بعض الانساب لاهل القريه عشرين ..
الإثنين يونيو 04, 2018 3:16 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» بئر مياه الشرب
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 6:13 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» باقة زهور
الإثنين أكتوبر 05, 2015 3:03 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» البيت لم يسكن والمزرعه لم تدرك
الإثنين أغسطس 24, 2015 5:37 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» قصة الملك والوزير روعه تاملها
الجمعة يونيو 26, 2015 1:15 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» الحلقة الخامسه لحياة النبي عليه الصلاة والسلام
الأحد يونيو 14, 2015 5:17 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

يوليو 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
التواجد بالمنتدى والمشاركات
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط عبق التواصل على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 الصعوط بالسين ولا الصاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوهزاع الدقنسابي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 876
نقاط : 2984
مرسئ : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
الموقع : شبكة منتديات القريه عشرين
العمل/الترفيه : المدير العام

مُساهمةموضوع: الصعوط بالسين ولا الصاد   الجمعة يونيو 29, 2018 4:49 pm

كتب الاستاذ / نورالدين سيداحمد (ابو نوباتيا)

نورااااين ابو نوباتيا

الصعوط( بالسين وللا بالصاد)

غربتنا لا فائدة منها . غربة عشوائية لا تحكمها خطه وتفتقر الى التخطيط . لذا تجد الكثيرين حاليا يعودون بخفي حنين مهموما مغموما معدما كالمنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا أبقى .
غربة إستهلاكية لتكريس الدلقان على الدلقان ، وكأن هذه الدواليب الطويلة من الركن الى الركن كائنات حية تعيش على الدلاقين . نبدأ غربتنا ولا نعرف متى تنتهي . عكس إخوتنا في الشمال أولاد النيل الذين يحددون حتى ساعة العودة .

تبدأ غربتنا كسودانيين من الجمعيات وهي سلاح ذو حدين . هدف إنشاء هذه الجمعيات هو لإيواء الذين يأتون للتو من الوطن نسبة لظروفهم الإقتصادية الحرجه . وذلك لحين إيجاد عمل يسترزق منه . ولكن معظمنا نستغلها كما لا يجب . هذه الجمعيات يجب ان تكون استراحة محارب . هدفها الأول هو الإقامة والبحث عن العمل . ولكن الكارثه أن البعض يستغلها في النوم والكسل والخمول ( لا أحد يعمل في هذه الجمعيات إلا الغاز كما قال صديقنا ناصر كوكائين ) .

وكأن بعض الشباب زهج من كلام الناس هناك وجاء ليكمل نومه بعيدا عن أعين الناس ، حيث لا أحد يسأله هنا . بعضهم مكث في هذه الجمعيات سنوات طوال . هذه الجمعيات إختراع سوداني بحت يعمل بزيت الكسل السوداني . لن تجد جمعيات عند الآخرين . ولا أحد لديه الوقت الكافي ليضيعه في مثل هذه الجمعيات في الونسات الفارغة التي لا تسمن ولا تغني من جوع . وربما تتحول هذه الونسات الى غيبة ونميمة دميمه ونزاع وخلافات والخوض في أعراض الناس .
أعرف أحدهم باع قطعة أرض في لفة الكلاكله إشتراها له والده من حصاد غربته القديمه . ثم أغترب ونام
بحجم مساحة القطعة في لفة الناصرية بالرياض .

للأسف الشديد نحن مشكلتنا كسودانيين تكمن أيضا في أنانيتنا . في السودان البيوت من الداخل نظيفه ولكن الشوارع حدث ولا حرج . نحن شعب لا دخل له وليس يعنيه العام . ثقافة العام ثقافه محكوم عليها بالاخفاق والفشل الذريع . ونحن المغتربون للأسف نقلنا هذه العادة السالبة الى الخارج .
قال لي عامل نظافه نيبالي . ( انا معلوم بليس يجلس زولات سوداني في الكرنيش) ... قلت له كيف معلوم ؟ زولات سوداني اترك باقي أكل وأكياس ونفه ) . نحن نترك بقايا ما نأكل ونشرب في مكانه ولا نكلف أنفسنا حتى جمعها في أكياس . هل نحن كشعب ليس لدينا ثقافة النظافه . كلنا نعرف أن النظافة في ديننا من الإيمان .
في الخريف المنصرم كنت بالسودان . شاهدت النفايات في التلتوار الذي يفصل بين المسارين في الشوارع الرئيسه . في كيجالي عاصمة رواندا يغسلون هذا التلتوار للشارع العام بالشامبو . نحن لم ولن نستفيد من ألآخرين . اذا فشلنا في نظافة بلدنا كيف ننجح ونحرص على نظافة بلاد أخرى غير بلادنا .

ذات صباح كنت أقف على بلكونة شقتي المطلة على شارع الظهران . واذا بي اجد شابا يمر قريبا من تحت العمارة . كان يلبس ( عراقي شفاف ) يظهر كل جسمه وتحته سروال ابيض متسخ .
شعرت بالخجل ... عراقي شفاف وفي شارع مزدحم مثل شارع الظهران . إننا ندعوهم للضحك علينا والسخرية منا بتصرفاتنا الرعناء . ونرتاد المساجد بالعراقي . لن يحترم الناس شخصا شبه عار غير قادر على ستر جسمه . بل ربما يكون مثار تهكم وتقزز .

أما الصعوط فقد ابتلانا الله بهكذا عادة لحكمة يعلمها . وكثير منا من الذين يمارسون هذه العادة القبيحة يمارسونها وبكل ثقة وإقتدار وتبجح . وربما بإفتخار أمام الأجانب . هذا شيء خبيث يجب ممارسته في الخفاء قياسا على ( فإذا بليتم فأستتروا ) .
احد السودانيين هنا بالدمام ينشط في تجارة الصعوط . لديه أخ يرسل له طرود الصعوط من جده . هو يقوم بإفراغ طرد الصعوط في تشت كبير . وبعد ذلك يتم تمطير الصعوط ومعالجته لتخرج لعشاقه بهذ الشكل المذهل الكيف . وهذه العملية مرهقه تحتاج الى خبرة أيدي سودانية متدربه . وأزوال لهم باع طويل في هذا المجال . ذات يوم وجدوا مجموعة من العقارب الميتة المحللة في الطرد . وكان من الصعوبة بمكان فصل هذه العقارب . وقرروا تمطير ومعالجة الصعوط كما هو . في اليوم التالي كانت المفاجأة هي صف طويل من الأزوال كان ينتظر امام البيت للحصول على هذا الصعوط العبقري الكيف . بل أحدهم أقسم ما سف بمثل هذا النوع من الصعوط من قبل . ولم ير مثل هذا الإبداع في التمطير
ومنذ ذلك اليوم والزول يطلب من أخيه ادخال كمية من العقارب في الطرد . ولو عرف الآخرون بهذا السر ربما يؤثر هذا على تحسين مستوى صادراتنا . وإرتفاع متوقع في قيمة وسعر العقارب وحتى على سعر الصرف . نحن نخرج في كل عام ببدعة ولا شك أنكم سمعتم قصة القنافذ في العام الماضي .

السوء يكمن فينا في أننا لم نتعلم مهارة إيقاد طاقة الحياة في دواخلنا رجالا ونساءا . حيث أن نساءنا في الغربة أكثرهن يعانين من هشاشة العظام . لا بد من الإعتراف أن المرأة السودانية تع

_________________
ﻛﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﻌﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴل وﺍﺗﺮﻙ ﻭﺭﺍﺀﻙ ﻛﻞ ﺍﺛﺮ ﺟﻤﻴﻞ ﻓﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺍﻻ ﺿﻴﻮﻑ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑ ﺍﻻ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ
لا اله الا الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/app/basic/111256749054740632836
ابوهزاع الدقنسابي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 876
نقاط : 2984
مرسئ : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
الموقع : شبكة منتديات القريه عشرين
العمل/الترفيه : المدير العام

مُساهمةموضوع: رد: الصعوط بالسين ولا الصاد   الجمعة يونيو 29, 2018 4:58 pm

السوء يكمن فينا في أننا لم نتعلم مهارة إيقاد طاقة الحياة في دواخلنا رجالا ونساءا . حيث أن نساءنا في الغربة أكثرهن يعانين من هشاشة العظام . لا بد من الإعتراف أن المرأة السودانية تعتبر من أجمل نساء العالم لونا وقامة ورشاقة . كثير من الأوربيات يأتين الى شواطيء شمال أفريقيا في تونس والمغرب ليكسبن سمرة السودانيات الخفيفه . عندما تأتي السودانية من السودان لأول مرة تأتي رشيقة خفيفة في رهافة أبريه رمضان . ولكن من كثرة النوم والكبسة وعدم الحركة والجلوس الطويل في الكورنيش أيام عطلة الأسبوع واكل ما لذ وطاب . تكتسب الوزن وتبدو بدينة وبدانة مرضيه حتى ليعجز القلب المسكين على تروية هذا الكم الهائل من الكيلو جرامات وتلعن الركب التي أرهقتها الخشونة ذلك الصديق الذي زرع رز وكبسة ( بسمتي) في كيرالا زورا وبهتانا . لكن فلتلم نفسها لأن نساء كيرلا والهند رغم الرز الذي يصدرونه بكميات كبيره رشيقات وكأنهن أفرع بان وبعضهن سيسبان .

أكثر مشكلاتنا الإجتماعية وربما تؤدي الى مضاعفات صحية هي تكمن في أن مقاييس الجمال عند الزول السوداني لا يزال متخلفا أو على أقل تقدير غير مواكب . الزول السوداني يعتقد أن اللون الأبيض هو لون الجمال . وهذا إعتقاد راسخ عند معظمنا من الرجاجيل وهو إعتقاد راسخ عند العرب . ( العرب ليهم عقدة البشرة البيضاء و عقدة الجنس . لذا عندما تقدم لهم خدمه يدعون لك ... بيض الله وجهك ... أو ربنا يزوجك )
نحن السودانيون كنا لا نبالي بهكذا إعتقاد . هذا الإعتقاد هو من إفرازات الغربه ) .
زمان كان الشعراء يغنون للون الأسمر ويتغنون لنعومته .
( نحفظ اسمر اللونا على ظهر قلب ... وكم غنيناها مع وردي العظيم .. ثم أسمر يا أسمر أبيت لعيوني تظهر مع نجم الدين الفاضل ) . ولكن بقدرة قادر أختفى هذا اللون من حياة السودانيين . ذلك أن الزول ومع ظاهرة الإغتراب بدأت قناعاته تتغير وتتبدل بفعل لون الخليجيات والعيون النجلاء من خلال الخمار الأسود . هذا دفع المغترب يتبنى مواصفات عروسته ( طويله بيضاء تقدس الحياة الزوجيه ) هنا بدأ المجتمع يقلد المغترب وبدأ السمار الجميل ينسحب رويدا رويدا من أغانينا ومن حياتنا ويسجل تراجعا .
وهكذا بدأ عصر الكريمات الكارثه . وظهر اللون الخريطه . الوجه أبيض والجسم داكن . الجسم داكن وكأنها فتاتين وليست فتاة واحده بالإضافة الى الألوان المحايده نتيجة للمضاعفات وأخطاء الإستعمال . أحد أصدقائي وقع في حب فتاة سمراء في سمار عارضة الأزياء الفيغاسية نعوم كامبل . لم يشرب الخمر في حياته ولكنه أدمن سكر من نوع آخر ، إدمان سمرة بنت الجيران . خطبها ثم إغترب لعام وعاد . فتش عن حبيبته ولم يجدها . إختفت خلف غابة من الكريمات . وربما يوما تخرج كالنمر المرقط أو لوحة فنان تشكيلي مبتديء للتو .

أما عن حكومتنا . وزير خارجيتها طبيب أسنان ووزير داخليتنا طبيب بيطري ... ووزير الصحة خريج تسويات وترضيات . لا شيء في مكانه المناسب . وفي أسواقنا في العاصمة والأقاليم على حد سواء خضارنا في قارعة الطريق وأحذيتنا موضوعة في الفترينات الأنيقه ، أي منطق هذا . نحن شعب الصور المقلوبه .

وقنواتنا السودانيه . إما ونسه بين مذيعه لا تفرق بين ( الغين والقاف ) وبين مغني نص كم يجيد تطفيش الناس عبر صوته الأنكر من صوت الحمير الى قنوات أريتريا وأثيوبيا وقنوات MBC
وحتى الدراما لدينا تنحدر الى مستوى الصفر الكبير . أين نحن من مسرحيات أكل عيش والدهباية وقطر الهم ومسرح مكي سناده وعمر الدوش .

وأخيرا ربما شاهدتم برنامج الكاميرا الخفية . حيث لم تكن الكاميرا خفية وكثير من الضيوف اكتشفوا أن الكاميرا تجلس أمامهم وتتجمل جهارا ونهارا .
وكذلك نحن شعب إنطباعي . والتغيير إستحالة . لا زال معجون السقنال هو معجوننا المفضل . وبوكس ٧٨ هو الموديل المفضل لدى الغالبية العظمى من الشعب . السوداني . وصابون لوكس لا بديل عنه . وخبزنا صار مثل ماوس الكمبيوتر .

وأكثر مشاكلنا تكمن في هويتنا . نحن نتشدق بالعروبة في نفس الوقت الذي يتبرأون منا ويضحكون ويسخرون ...
( يحكى أن زولا تفاخر قائلا هنا في الدمام " نحن أحفاد العباس ... السعودي قال ليه (بعد ! يا شيخنا قول بلال )
جيشنا عندهم وزيتهم عند غيرنا .
نبذل كلما في وسعنا لتعليمهم . ويبذلون ما في وسعهم لتطفيشنا . وليتهم كانوا يستحقون ....
يا غباءنا ....
نموت واقفين لننتمي
لأمة ضحكت من جهلها الأمم .
.

_________________
ﻛﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﻌﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴل وﺍﺗﺮﻙ ﻭﺭﺍﺀﻙ ﻛﻞ ﺍﺛﺮ ﺟﻤﻴﻞ ﻓﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺍﻻ ﺿﻴﻮﻑ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑ ﺍﻻ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ
لا اله الا الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/app/basic/111256749054740632836
 
الصعوط بالسين ولا الصاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبق التواصل  :: المنتديات :: المنتدى العام-
انتقل الى: