عبق التواصل
مرحبا بك الزائر العزير بعد اطلاعك على المنتدى يسعدنا ويشرفنا بانضمامك الى منتداك الاول ولك فائق الشكر والتقدير

عبق التواصل

الموقع الرسمى لأبناء القريه 20
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا زائرنا الكريم تفضل بالتسجيل شبكة منتديات القريه عشرين تتشرف بانضمامكم اليها

مبروك قروب واتساب القريه عشرين بانجازاتهم المحققه
واتساب القريه عشرين يبشار اكبر انجاز مشروع طريق معبد يربط القريه عشرين بحلفاج
تشيد او حفر بئر مياه شرب عبر واتساب عشرين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية
الخطاب
المواضيع الأخيرة
» رثاء المرحوم/ محمد عبدالرحمن قيل .... بقلم نورالدين ابونوباتيا
السبت سبتمبر 29, 2018 3:11 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» رثاء المرحوم الاستاذ/ محمد محي الدين عربي ... بقلم.ابونوباتيا
السبت سبتمبر 29, 2018 2:13 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» إختلف الوضع وتغيرت الحال مما عرفنا حاجه إسمها الإغتراب ...
الخميس أغسطس 09, 2018 11:39 pm من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» العلاقه بين امبكول وارقو والسراريه
الخميس أغسطس 09, 2018 7:32 pm من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» الإطار التشريعي لحماية آثار النوبة
الأربعاء أغسطس 01, 2018 12:59 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» سياحمد برسي
السبت يوليو 28, 2018 3:45 am من طرف ابوهزاع الدقنسابي

» تعلن بيفرست العقارية عن توفر شقق للبيع بالتجمع الخامس - مشروع 39 بالحي الثالث
الإثنين يوليو 23, 2018 8:41 pm من طرف mostafa magdy

» تعرف على انواع الوحدات السكنية اذا كنت تبحث عن السكن والاستثمار الراقي
الإثنين يوليو 09, 2018 1:32 pm من طرف mostafa magdy

» الصعوط بالسين ولا الصاد
الجمعة يونيو 29, 2018 4:58 pm من طرف ابوهزاع الدقنسابي

ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية
التواجد بالمنتدى والمشاركات
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط عبق التواصل على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 رثاء المرحوم/ محمد عبدالرحمن قيل .... بقلم نورالدين ابونوباتيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوهزاع الدقنسابي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 888
نقاط : 3146
مرسئ : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2013
الموقع : شبكة منتديات القريه عشرين
العمل/الترفيه : المدير العام

مُساهمةموضوع: رثاء المرحوم/ محمد عبدالرحمن قيل .... بقلم نورالدين ابونوباتيا   السبت سبتمبر 29, 2018 3:11 am

نورالدين ابو نوباتيا ......

محمد عبدالرحمن " قمشه" ومزايين الإبل" .
.........................

ذات صباح يتسربل بثوب السواد والحداد والحزن الطويل ، ذهب الأستاذ " محمد عبدالرحمن قمشه" بسيارته الى مستشفى التداوي بالدمام حيث كان يشكو من آلام معدية طفيفه . وهناك أجري له منظار باطني فارق الحياة على إثره نتيجة خطأ طبي . في اليوم الثاني جاء مانشيت جريدة الوطن ( اليوم تصبح الدمام أرملة ) وإتصل رئيس تحرير جريدة الوطن بوكيل الأمانه يستأذنه في إقامة سرادق عزاء الصحفي الكبير في حديقة إسكان الدمام وجاء الرد على الفور ( لنا الشرف والفخر بإقامة سرادق العزاء حتى داخل أسوار الإمارة نفسها إذا إقتضى الأمر ) . ولأول مرة تقام سرادق عزاء في مكان عام في تاريخ الدمام .

لو حضرت "ماويه الغسانية " زوجة حاتم الطائي ، هذا الزمان الذي عاش فيه " محمد عبدالرحمن قمشه" في حاضرة الدمام لأكتشفت أن ذلك الكرم الحاتمي الذي ذاع صيته ما هو إلا قطرة في محيط هذا الكرم القمشاوي .وربما قالت في حاتم الطائي ، وهي الشاعرة المجيده أبياتاً من الشعر تفوق جمالاً أبلغ الشعر في البخل .
" لو أن دارك أنبتت لك فاحتشدت إبراً يضيق لها فناء المنزل .

وأتاك يوسف يستعيرك إبرة ليخيط قد قميصه لم تفعل "

كان محمد عبد الرحمن قمشه يشعرك بأن كل العيوب تشيخ عدا البخل فإنه يظل شاباً حتى يموت بخيله .

كان قمشة شيخ الأرض والوريث الشرعي لكل الحياة الجميلة . كان له قلب محب وروح عاشقه وكان له قدرة فائقه على التقاط الأشياء الجميله .
كان كريماً سخياً لا متساخياً وكان كالربيع يؤمن أن لكل غد رزق جديد وكان كالسحاب عطاء بلا حدود لا ينهنهه رعد ولا برق .
كنا في الجمعية وعادة الجمعيات أن الجميع عاطل عن العمل . في كل الجمعيات كان يتوفر الأدنى من العدس وبوش الفول . لكن عندما تجتاحنا الأشواق للذي هو خير لا نجد الا تلك الدار المفتوحة على مصراعيه . حتى سجائر البنسون الذهبية كانت توزع على من يدخنون في الجمعيه

عندما تلتقيه تشعر لأول وهلة بأنه يخاف عليك ويحيط بك من الخارج ويتغلغل حباً الى أعماقك . فلا تستطيع إلا أن تحبه . كان رجلاً إيجابياً متحفزاً على الدوام للنجاح ويطور هذا النجاح بنشاط وحركة دائبين لا يعرف التوقف . ثم يدفعك ويبذل المستحيل لنجاحك ولا يتركك حتى تنجح ويتأكد من ذلك . كان ينبت العشب على الصخرة الصماء وكان يغضب حين يجف الربيع وحين تشيخ الحياة . يمنحك روحه وقلبه . وإحساسه العميق بأنك مهم جدأً عنده . معاناة الآخرين هي جزء من معاناته إن لم تكن كل همه . كان صديقي رغم فارق السن . كان يشعرني بأهميتي وقيمتي ومكانتي . كان يبخ فينا الشعور بالإمتنان والفخر تجاه أنفسنا وذواتنا ، يمنح الكرامة والإعتبار لكل من يقابله في الحياة . بيد أنه كان لا يعرف التعالي بل كان متواضعاً جم التواضع . كان على الدوام يكبح جماح النفس الأمارة بالسوء في الرغبة بالتميز . لم يكن إنساناً عادياً ولكن كان يشعرك بأنه إنسان عادي كالآخرين تماماً .
كان جميلاً وسيماً نقياً كالملح ناصع البياض في لون أغمار القمح الذي لا يزال في سنبلته .

ذات يوم ذهبت اليه في شأن خاص في مقر جريدة اليوم القديم . وجدت في المكتب ذلك اليماني الذي يتلاعب بالقاف كيفما يشاء . وحالياً أصبح حرف القاف مصدر تفرقة عنصرية في اليمن حيث لكل منطقة قافها تدل على قبيلتها وأصلها وفصلها .

سرني حسن استقباله لي في غياب الأستاذ ، فجلست أستمع اليه بصمت . وعرفت أن هذا ما كان مطلوباً مني . أغلب الذين يعملون هنا من الجنسية السعوديه وهم ليس لهم وقت للإستماع حتى الى دقات قلوبهم . كان هذا الحضرمي في حاجة الى شخص مثلي عاطل عن العمل ويبحث عن كل كلمة ربما تكون مفتاحاً لعمل ورزق .
( قال لي يأتي الضيوف هنا ويتحدثون مع الأستاذ محمد باللهجة السعودية أو الشامية بينما هم يخاطبون زميله وتلميذه الصحفي سعود الفرج بلهجتكم السودانيه . أعذرني هذا بسبب اللون حيث يعتقد البعض أن لون محمد عبد الرحمن نادر جداً عند السودانيين تماماً مثل عسل " الصال " عندنا فهو عسل نادر وغال جداً ذلك لأنه يعالج الوهن والضعف الجنسي عند الرجال أمثالي . سألته مداعباً لابد أن لديك الكثير من هذا العسل ! أردف ضاحكاً هناك من يهتم بتوفيره أكثر مني !
وبالرغم من عدم وجود شخص ثالث في الغرفة همس لي " هذا العسل أهم عندها من أنبوب الغاز في المنزل ".

ثم أردف قائلاً وخائفاً من مغادرتي ( المفارقة أن سعود الفرج لا يغضب من ذلك ولكن الأستاذ محمد عبدالرحمن لا يقبل أن يحسبه أحد سعودياً أو شامياً . ويرد عليهم ببعض أبيات من الشعر إذا منحت عمراً آخر لا أستطيع حفظه أو حتى فهمه .

قلت في نفسي ربما هي أبيات الرائع اسماعيل حد الزين ...

بلادي أنا
بلاد ناساً تكرم الضيف
حتى الطير يجيها جعان وفيها شبع
عرب ممزوجه بدم النوبه

_________________
ﻛﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻛﻌﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴل وﺍﺗﺮﻙ ﻭﺭﺍﺀﻙ ﻛﻞ ﺍﺛﺮ ﺟﻤﻴﻞ ﻓﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺍﻻ ﺿﻴﻮﻑ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑ ﺍﻻ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ
لا اله الا الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://plus.google.com/app/basic/111256749054740632836
 
رثاء المرحوم/ محمد عبدالرحمن قيل .... بقلم نورالدين ابونوباتيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عبق التواصل  :: المنتديات :: المنتدي الإجتماعي :: التعازى-
انتقل الى: